نطرة على الإستثمار في العالم العربي

معظم الناس يجدون أن أهدافهم الاستثمارية تتغير طوال حياتهم الاستثمارية . من اهم الاسباب لتغير الاستثمارات هو نقص السيولة اي التمويل .ان رأس المال قد يكون أكثر أهمية بالنسبة

لصغار المستثمرين.

الإستثمار في العالم العربي تعاني كثير من الدول العربية من مشكلة المواصلات للايد العاملة فان كان عدد العاملين في دولة معينة هو مليون شخص يتقاضون 1 دولار واحد على ساعة عمل و حلال الساعة يقدم العامل خدمات تساوي 5 دولار فان عدم سهولة الوصول الى العمل( 80 مليون عامل) و التاخر يكبد الاقتصاد القومي خسائر تصل الى مليون دولار في الساعة الواحدة كاقل تقدير ونظرا لسوء البنية التحتية تصل نسبة الخسائر في الاقتصاد القومي الربي الاجمالى الى 80 مليون دولار يوميا اي ما يقارب 2400 مليون دولار شهريا.

مع العلم ان باستعمال راس المال هذا يستطيع الاقتصاد العربي ان يتحول الى ثالث اكبر اقتصاد عالمي ,بدون الاخذ بعين الاعتبار الثروات الطبيعية.

بالنسبة للاستثمارات المتوسطة و الصغيرة يعاني العالم العربي من عجز العقول العربية عن توفير راس المال او الاستثمارات الخاطئة .فعلى العالم العربي ان يركز في استثماراته على الصناعات الدقيقة و مجال الانترنت ويبتعد عن الاستثمارات التقليدية وذلك لاسباب موضوعية وهي ان الاسواق التي تكون نسبة المنافسة عالية تؤدي الى فجوة بين الزبائن و الشركات المقدمة للخدمات في مرحلة معينة و التنافس يحتاج الى الابداع و راس المال .و اخيرا وليس اخرا الاستثمار على مستوى العائلة والفرد هو النواة الاساسية لكافة انواع الاستثمارات.


القائمة
وصلات سريعة
Copyright 2009 www.discovereconomics.com ©